vendredi, mars 09, 2012

مقداد الماجري، بين خميرة الثورة وطحينها



مقداد الماجري الذي يظهر في الفيديو أعلاه متضامنا مع إعتصام تطهير القناة الوطنيّة من طرف أنصار الحكومة، هو لمن لم يعرفه ذلك الصحفجي الرديء الذي حاور مؤخّرا على قناة "حنّبغل" وزيرة المرأة فلم يجد شيئا يقوله أفضل من الحديث عن "كيفاش المرأة تطلع في وسط الكار ما بين الرجال" (يسلّم قرايتو!!!)..

هذا الصحفجي الذي لم أسمع له شخصيا صوتا كمعارض للنظام قبل 14 جانفي، والذي يعمل أجيرا عند المناضل الثوري الكبير "العربي نصرة" صاحب القناة المناضلة و"صوت الشعب"، قناة حنّبغل وما أدراك ما قناة حنّبغل، لا يستحي من أنّه يمدّ وجهو الأحرف في وسط إعتصام المطالبين بـ"تطهير الإعلام" (وهم بالأساس مجموعة من الكلوشارات أعرف بعضهم، نصّبوا أنفسهم مناضلين وثوريّين في ما يسمّى بـ"رابطة مجالس حماية الثورة بتونس الكبرى"، في حين أغلبهم ممّن كانوا صبّابة وقفّافة للحاكم فتحوّلوا بعد 14 جانفي إلى نهقاويّين جدد)..

قلت أنّه هذا المديّك مقداد خرية مادد خليقته ويساند في الإعتصام المطالب بتطهير التلفزة الوطنيّة، ويصف الجرذان المعتصمين بأنّهم "خميرة الثورة" (إي ماهي الثورة خبزة طابونة عجنتها أمّك!)، وكأنّها قناة حنّبغل "صوت الشعب" لا تحتاج التطهير، أو أنّ ما يمارسه هو وباعث قناته وزملاؤهم من دعارة علنيّة لفائدة الحزب الحاكم الجديد يجعلهم من الطاهرين المطهّرين أو من أفاضل الإعلاميّين، برّى يرّاكم مخصيّين أكثر ماكم مخصيّين بجاه ربّ العالمين!

فقط على سبيل المثال أذكر هذا المقال الذي نشره أحدهم على فايسبوك والذي يعدّد الضيوف التي إستضافتها حصّة "الطحين راحة" متاع سمير وافي الصلوحيّة على نفس القناة و"صوت الشعب" التي لا تستحق التطهير: على 17 حصّة 9 ضيوف من النهضة و3 من المؤتمر وحصة واحدة لمعارض كان نجيب الشابي. وطبعا من غير ما ندخلوا في الطريقة الطحينيّة في إدارة الحوار، هاذيكا علامة مسجّلة ولا تستحق التذكير!

طبعا هذا يفسّر أنّه ذلك الوزير الكركدن البُخش الأكبر لطفي زعرور، إلّي منذ تولّيه منصبه وهو يسبّ ويقشتل في الإعلام والإعلاميّين (تقولش هو كان إعلامي عظيم تتعارك عليه البي بي سي والسي آن آن)، يستثني هذا البُخش الأصغر مقداد الماجري من إنتقاداته اللاذعة ويصفه على صفحته الخاصة في فايسبوك بالصحفي اللامع! (أنظر الصورة أسفله).. لا حتى إنتا لامع وضاوي يا وخي!!

بعد هذا يأتي مثل هذا الجرذ الحنّبغلي مقداد خرية ويصف أصدقاءه النهقاويّين المعتصمين أمام مقر التلفزة للمطالبة بتدجين الإعلام العمومي وتحويله لبوق دعاية حكوميّة بأنّهم "خميرة الثورة"... على الأقل كانت هذه فرصة لكي تلتقي خميرة الثورة بطحينها، فلنرى أيّ نوع من العجينة والكعك إلّي ما يطيّر جوع سوف تنتجون! تفيييييييييه

6 commentaires:

duocore a dit…

Epic!!! على الأقل كانت هذه فرصة لكي" تلتقي خميرة الثورة بطحينها، فلنرى أيّ نوع من العجينة والكعك إلّي ما يطيّر جوع سوف تنتجون!"

Géol a dit…

7lowa

Géol a dit…

tadwina 7lowa

Boutheina a dit…

Orgasmique :) comme d'hab

Big Trap Boy a dit…

@Boutheina:
قدّاش وصلنا تو؟
:p

Lilith a dit…

Pour ceux qui ont déserté facebook comme moi (Lilith Mataziasim il fut un temps) et qui voudraient continuer à te partager sur Twitter (même si t'y es quand même pas mal snob, dommage) et sur g+, serait-il possible Ô grand Big d'ajouter des petits boutons de partage ?

Sinon excellent comme d'hab, mais ça tu le sais.