vendredi, avril 27, 2007

بـــــريــــد الـــقـــرّاء



السلام عليكم يا أولاد مدونتي الأفاضل

جاني إي-مايل (إي نعم، إي مايل ماهوش إي مستوي) من عند قارئ سامباتيك فيه تعليق على البوست "تكسير"، ياخي قلت مافيها باس ننشروه في بوست وحدو. صاحب النص إسمو "العروي" ويكتب مليح، نتصوّر يعمل مدوّن باهي كان تخليوه يدخل للبلوقو-زقوقو معاكم، على كل حال كان يحب يعمل مدونة هاني معاه، نعرف مانيش كتف صحيح صحيح بالمقارنة مع الصحاح والقدم وكبار الحومة، أما نعاونو باللي نقدر.
على كل حال ما عندي حتى مانع من نشر مواضيع يكتبوها القراء على شرط تبدى باهية وتتماشى مع روح المدونة وخاصة ما تهزّش لبوشوشة. هيا نخليكم مع سي العروي ( خسارة ما عنديش هاك الطبق اللي كان يضرب عليه عبد العزيز العروي الله يرحمو قبل ما يبدى في الحكايات وكيف يوفاها)
:)


أنا في بالي هالمشكل متاع مكسرة وإلا لا اتحل. من وقت اللي شيخ الأزهر طلّع هاك الفتوى، الله يرحم والديه، وحلّل فيها (كل شي فيه حلال وحرام) تصليح البكارة المفتضّة. الحاصل من هاك التاريخ متاع الفتوى والدنيا قامت وما قعدتش. جوه جماعه وحاججوه ب: من غشنا فليس منا. قالهم صحيح أما راه ديّنا دين يسر وتسامح وما هواش عسر. قالولوا آش تخرف انت؟ هذا كلام مثّل بيه على جماعة الغرب. اليسر اللي تحكي عليه راهوا في واحد ما يعطيش الزكاة وإلاّ صلى من غير وضوء ولاّ يحسب روحو مريض وما يصومش والاّ يسافر لبلاد النصارى ويعيث فيها فسادا، والا حتى في بلادو بعد ما يكبر وما عاد بها وين يعمل حجّة يغسل بها ذنوبو ويبدا يحضر في روحو للشيخات في الجنة آما باش تحكيلنا على اليسر اللي خلي الواحد يقبل امرأة ماهياش دوريجين هذا يسموه بعنا ديننا للشيطان وتخلينا عليه وما قعد فيه شيء. خمم خمم وقالهم أسمعوا بالرجولية راهي الفتوى قلتها على خاطر برشه احكومات قالولي راهي المحاكم اتعبات بالرجال اللي قاعدين يدخلوا في دين الله أفواجا ويحبوا يطلقوا النساء اللى مهماش دورجين. خزروا هاك الجماعة لبعضهم وفيهم برشه بالع السكينه بدمها وساكت على داه. خرجوا وما تفاهمو حتى على حل. كانك من شيخ الأزهر بقى حاطط إيدو على قلبوا يلزم يكمبس ويلقى حل أحسن لا يفرضوا هاك الجماعة الحل متاعهم. توكل على ربي وكلم واحد ساكن في الجزيرة ظاهر لي اسمو القراض والا حاجة كيف هكة وواحد آخر في الدنمارك وياسر اخرين في برشة بلايص وكلات بعضها الطايح أكثر من الواقف ملاين خرجت. آش ثم ؟ راهو ثم واحد طيش مصحف في مرحاض ،هاو آخر عمل كاريكاتور ،البابا طالع آش قال... وعاد نحنا منحبوش الحضب والتعفيس. لكن ثم جماعه دوختهم حكاية امرة دورجين على خاطر ينجموا يعدوها عليهم: تجيه مرا يحسبها دورجين لكن هي عاملة عملتها ومدلستها بالطبيب. اماله كيفاش الحل؟ جاهم الزميم متاعهم قالهم راني لقيت حل للمشكل متاع امرا دورجين. يا خويا وكانو عاقلين ياتهليل ياتكبير يا سيدي ما ركحوا كان كي تعبوا. وماعدوش ينجموا يتحركو ويتكلموا. انطق الزميم وقال راهي امرا دورجين ثمنها غالي ياسر ياسر المهم تكونوا انتم مستعدين تدفعوه. ثم جماعة تململوا شويه وقالوا بصوت خافت ما هو يعرفنا أغلبنا فقراء و معندناش فلوس من وين باش ندفعوا. كمل الزميم يحكي وقال الثمن هذا يلزم شويه إعداد نفسي ،إماله راهي حتى هي دورجين. فاقو جماعه شويه من التعب ورددوا بصوت واحد : دورجين، دورجين، كل شئ يهون على خاطر الدورجين. وتخمر الجماعة وتطاير الشرر من عيونهم. ورددت الجبال المحيطة صدي أصواتهم وشحنوا وأصبح الواحد منهم يحس بأنه قادر على اقتلاع جبل. لم لا فالمرأة عالم مجهول ولا يعرف لها وجه الا على معلقات الإشهار. وها قد حانت الفرصة للحصول على واحدة دورجين. واحدة لا مسها جان ولا إنس وتلمع لمعان وتولي متاعو وما يشاركوشو فيها حتى بالعين. يا بابا شي كبير. كمل يا شيخ كمل آش هو الثمن؟ تيقن الزميم أنهم مستعدين لكل شيء. الثمن حزام ناسف يطيروا طروف هو واللي دايرين بيه. آش ماش نقول المراه المكسرة سبب في تكسير ها الدنيا الكل. إن كيدهن لعظيم وخاصة إذا كانت مكسرة
العروي.


2 commentaires:

mahéva a dit…

taw famma wahed yekteb 3ala gosphère kima BTB?

carmen a dit…

يا خويا ربي قال :’ و مكروا و مكر الله و الله خير الماكرين’ إمالا كل راجل يحس في روحوا معديها على لخرين هاو يخرج مع هاذي و من بعد مع هذيكا و يطيح هذي و هذيكا...لازم ربي يطيحوا في شر أفعالو.حتى سيدنا النبي قال ’ من زنى يزنى عليه و لو في عقر داره’ بما يعني لازم واحد يعديها على المرا و إلا أختو و إلا بتوا و لا حتى أمو...و ربي يبقي علينا الستر