vendredi, avril 04, 2008

الحوار ليه آداب... حتّى كيف يبدى مع الشباب

عندي برشة مواضيع نحبّ نحكي عليها ولكن إنشالله الوقت يسمح باش نحكي على كلّ شيء. يمكن أهمّ مسألة شدّت الإنتباه المدّة الأخيرة ومنذ الخطاب متاع الرئيس في عشرين مارس هي حكاية الحوار مع الشباب، واللي تمثّل مبادرة أولى من نوعها، على الأقل من حيث الشكل بما أنّها فكرة المنتدى على الإنترنت ما تمّش اللجوء ليها من قبل بالرغم من أنّها فكرة ساهلة وبديهيّة وما تكلّف شيء. هو أنا إلّي ما نفهم شيء في التكنولوجيا وعملت منتدى هاك العام بمناسبة تدوينة المغرب العربي الكبير (وبجاه ربّي قيلوني من حكاية عربي ولاّ موش عربي راهي طلعت من خشمي)، وبالتالي فإنّو أمر كيما هذا من العادي أنّو ما يصعبش على الحكومة أبقاها الله ورعاها ذخرا للوطن، بما عندها ما شاء الله من إمكانيات بشريّة وماديّة ووسع بال تفوق بالتأكيد إمكانياتي ووسع بالي.

ما يخفاش على حتى حدّ أنّها البادرة هاذي جات، ويمكن بـ"شيء" من التأخير، كردّة فعل على الظاهرة الكارثيّة متاع تخونيج الشباب والنـزعات المتطرّفة إلّي خلاّت الكثير منّو يشدّ طريق بن لادن والإرهاب، وكيما تشوفو وتسمعوا في كلّ مرّة، هاو واحد من الزهروني كلا راسو في العراق، هاو واحد من حي التحرير مربوط في غوانتانامو، هاو واحد من "جرزونة المناضلة" يحارب في السودان، ومنهم حتّى شلّة الأنس إلّي لمّت بعضها في "مخيّم المصائف السلفيّة" في حمّام الأنف وسليمان، وأمثالهم برشة حبّو يشاركو في نشاط "الكشّافة الإرهابيّة" في بلدان أوروبيّة ودول شقيقة وصديقة.

الظاهرة هاذي خلاّت بعض الأطراف تفهم حاجة ما كانتش صعيبة ياسر على الفهم من أصلها، وهي أنّو الشباب إلّي يعاني من الفراغ على كلّ الأصعدة ويحسّ بالغبن وانعدام الآفاق، يلقى في التطرّف الديني أحسن حاجة يهرب بيها من اليأس إلّي يواجهو والمستقبل التعيس إلّي يتسنّى فيه. كيما شفتو ماهيش حاجة صعيبة على الفهم، أما فمّا ناس فهمها أثقل شويّة من غيرها.

العلاقة ما بين الإرهاب والتطرّف الديني وما بين الحوار مع الشباب ما تمّش الإعلان عليها صراحة، ولكن بصفة ضمنيّة تمّ التلميح إلى أهميّة الجزء هذا من الحوار، سواء في الخطاب المذكور إلّي جاء فيه الحديث على نبذ التطرّف، أو في المحاور متاع المنتدى على موقع الحوار إلّي جات فيه منذ إنطلاقه محاور متاع حوار تتعلّق بالتطرّف الديني و"المظاهر الدخيلة" على مجتمعنا من حيث الهندام وغيرو.

على كلّ حال وبغضّ النظر عن الجانب هذا وعلى الإنعكاسات الفعليّة لمبادرة الحوار مع الشباب كتظاهرة موسميّة، كيفها كيف الصولد متاع الشتاء، على جاذبيّة التيار السلفي المتخلّف للشرائح الشبابيّة المعنيّة بيه، فإنّو عندي بعض الإحترازات والملاحظات على حكاية الحوار هاذي.

بون، هو باش نكون صريح مع نفسي الدعوة للحوار هاذي ما تعنينيش شخصيّا بما أنّو تمّ توجيهها للشباب إلّي دون الثلاثين سنة، وأنا خوكم فايت الثلاثين بعام وآش وأفكاري بالتالي تنجّم تكون رجعيّة مقارنة مع الجيل الجديد، مع أنّي نشكّ في أنّ فروخ توّة من شباب التعليم الأساسي ما زال عندهم في مخاخهم ما يصلح للبلاد وللعباد، بعد ما تعدّاو على منظومة كاملة للتسطيح الفكري والثقافي، والتسطيح لهنا موش معناه تسطيح الشراب أو تسطيح الكورة فوق السطح، وإنّما التفريغ من كلّ عمق في الشخصيّة والتفكير، بحيث أنّك تلقاهم بكلّهم مصبوبين فرد صبّة، وكيما نقولوها "بازقين في إفّام بعضهم" (نعرف هاذي عبارة مقرفة شويّة ولكن ما نيش أنا إلّي إخترعتها !)، يعني كيف تحكي مع واحد كاينّك حكيت معاهم الكلّ، ولهذا نقترح أنّو ربحا للوقت ياخذو شاب واحد من الجماعة المسطّحين ويحكيو معاه ربيّع ساعة ويكتبو من بعدها مباشرة هالميثاق الشبابي الموعود متاع تصوّر شباب الغد لتونس الغد (على فكرة حكاية تونس "الغد" هاذي توّة عندي قدّاش من عام وأنا نسمع فيها وموش عارف وقتاش باش يجي هالغد هذا، بالله كان واحد يعرف في أنا تاريخ "الغد" باش يبدى يعلمني خلّي نعمل برنامجي).

الحقيقة من نهار إلّي سمعت الإعلان عن الحوار والحماس متاعي للأفكار من النوع هذا فيسع ما طفى، على خاطر من الدعوة الأولى للحوار قالّك يا سيدي راكم باش تتحاورو "بكلّ حريّة وإلتزام"، وأنا بصراحة كلمة "الإلتزام" هاذي تذكّرني بالمراكز والمحاضر والخطايا، وزيد ما فهمتش بالضبط كيفاش تجي الحريّة بالإلتزام على خاطر ماشي في بالي الحريّة تعني بالتحديد أنّك باش تحكي من غير قيود وبالتالي من غير إلتزام خارجي عن إلتزامك بالأفكار والأخلاق إلّي إنتي مقتنع بيها، وزايد بالتالي أنّو يقع تذكيرك بالأشياء هاذي متاع "الإلتزام" بما أنّك من المفروض إنسان واعي ومسؤول والحكومة وما أدراك حاجتها باش تتحاور معاك. على كلّ، هذا يمكن يكون مجرّد سوء نيّة منّي أو طبيعتي المتشائمة إلّي ما تخلّينيش نشوف الجانب الإيجابي للمسألة.

لكن من جهة أخرى، علاش التشاؤم، فالحوار مع الشباب ماهوش حاجة جديدة في بلادنا، وزيد أنّها المبادرة في الحوار مع الشباب كانت والحق يقال ديما من طرف الحكومة الله يديمها، وذلك سواء بالإستشارات الشبابيّة المتعدّدة أو حتّى بالأسئلة المباشرة للشباب من نوع "ويني بطاقة تعريفك؟" أو "آش تعمل هنا؟" أو "آشكوني إلّي معاك؟" وغيرها من الأسئلة اللّي تأسّس للحوار البنّاء، في حين أنّو الشباب غالبا ما يكون موش في المستوى وما يحضرش في الإستشارات الشبابيّة ويتهرّب من تقديم الأجوبة على الحوارات المباشرة، وكيف يشوف كميونة زرقاء متاع حوار في راس النهج يخطف الدورة من بعيد. الله غالب ما عندوش "ثقافة الحوار"، آش باش تعملّو؟

إحترازي الآخر جاء بعد ما إطّلعت على موقع الحوار، وهنا الإشكال يظهرلي هو أنّو في كلّ ميدان وفي كلّ مرّة تصير مبادرة طيّبة أو حتّى شبه طيّبة إلاّ وينبعث حشد أو جمهروش من المتسلّقين ومتعاطي اللغة الخشبيّة باش يركبو على الموجة ويحشروا أنفسهم بالسيف ويفرضو لونهم الباهت وكلامهم الفارغ على الناس الكلّ، وبالتالي فإنّو حتى إلّي باش يعطي كلمة تصلح يعيف روحو في خضم الرداءة واللغة الخشبيّة السائدة ويهزّ روحو ويمشي يشوف مكان أقلّ بلادة. بالطبيعة لهنا نقصد بالذات في الناس المسؤولين على دور الشباب، وهي هياكل عموميّة لو كان جاو المشرفين عليها يخدموا في خدمة تصلح بالحق رانا ماناش في حاجة أصلا باش السلطة المركزيّة تاخذ قرارات من نوع "الحوار مع الشباب" (تصوّروا مثلا في أمريكيا بوش يتلزّ باش يسيّب حرب العراق وأفغانستان وأزمة القروض العقاريّة وركود الإقتصاد ويطلع يقول للأمريكان راني باش نعمل منتدى للحوار مع الشباب على الأنترنات...)، قلت عاد أنّهم المشرفين على دور الشباب وأغلبهم من متعاطي رياضة التسلّق السياسي كانوا أوّل من بعث على المنتدى الإلكتروني بما يعتقدون أنّها مساهمات أو أفكار من أجل تنشيط الحوار مع الشباب، وهي في الواقع لا تعدو أن تكون لغة خشبيّة متاع بروباغاندا سياسيّة أكل عليها الدهر وشرب، وتزيد تفقد كلّ إهتمام بصفة خاصّة كيف يكتبوها ناس عندهم صعوبات لغويّة وفكريّة واضحة.

في الحقيقة ما نعرفش إذا كانت المشاركة المكثّفة في المنتدى لممثّلي دور الشباب من مختلف مناطق الجمهوريّة مشاركة عفويّة من طرف المشرفين على المؤسسات هاذي (باش يورّيو قوّة إخلاصهم وتفانيهم في خدمة الشباب) أو إذا كانت بقرار من طرف المشرفين على مشروع الحوار مع الشباب ككلّ، ولكن نحبّ نعلمهم أنّها كانت بداية غير موفّقة بتاتا، وقد تكون أفقدت الحوار مصداقيّتو قبل ما يبدى على خاطر فمّا فرق كبير ما بين الحوار مع "الشباب" والحوار مع "دور الشباب"، فإذا كان المقصود بالحوار الحوار مع دور الشباب فإنّو من الممكن تفادي هالمصاريف الزايدة وتحاوروا معاهم بواسطة المراسلات الإداريّة العاديّة بما أنّها ماهي إلاّ مؤسسات حكوميّة تخدم تحت الحكومة وأيّ سؤال تنجّم تجاوبكم عليه إن شاءت أم أبت، أمّا إذا كان المقصود هو الحوار مع الشباب بيدو وإعطاؤه هالمتنفّس متاع التعبير باش ما يمشيش يفجّر روحو على أولاد الناس ويعمللنا العار قدّام الأمم، فإنّ المشاركات متاع دور الشباب ما عندها ما تعمل ومن المفروض المبادرة بإزالتها من المنتدى وفسح المجال للشباب باش يحكي في المواضيع إلّي تعنيه، على خاطر كيما قلت، كان جات دور الشباب هاذي فيها الخير راهو ظهرت ثمارها من قبل موش من توّة.

بالطبيعة عندي كيف الناس الكلّ تساؤلات حول حريّة التعبير في المنتدى بيدو، خاصة في ظلّ وجود رقابة مسبقة على نشر المشاركات، في حين حتى الصحافة المكتوبة ولاّت اليوم تخضع للمراقبة اللاحقة وتنحّى عليها إجراء الإيداع قبل النشر. وبصراحة ومن غير ما نتمنيكو على بعضنا، الناس الكلّ تعرف إلّي فمّا مواضيع ممنوعة ومقصّ خدّام، وما أدلّش على ذلك من حجب المدوّنات الواحدة وراء الأخرى، وإلاّ زعمة المدوّنين المحجوبين ما همش شباب تونسي أو أنّ أفكارهم ماهيش جزء من "الحوار"؟ ظاهرلي تكون أحسن حاجة لإرجاع المصداقيّة للحوار قبل ما نبداو فيه هي برفع الحجب عن المدوّنات متاع الشباب التونسي كخطوة أولى، خاصة وأنّو الحجب هذا طال برشة مدوّنات ما هيش متسيّسة من أصلو ! (بالطبيعة لهنا ما نقصدش أنّو حجب المدوّنات والمواقع المتسيّسة حاجة مقبولة أو أحسن من حجب المدوّنات العاديّة ولكن على الأقل نورّيو أنّو فمّا قبول بدرجة معيّنة ولو كانت دنيا وسطحيّة في حريّة التعبير).

مسألة أخرى هنا هي موضوع الدعوة الموجّهة للشباب للإنخراط في الحياة السياسيّة للبلاد، وأنا نفهم كيف الناس الكلّ أنّو ينجّم يكون من مصلحتي الشخصيّة أنّي ننخرط في الحزب الحاكم سواء لقناعات سياسيّة أو لقضاء مآرب أخرى، أما يا خويا كيف نمشي ننخرط مع جماعة المعارضة وتولّي الصحافة بودورو تسبّلي في العرش متاع بابا كلّ يوم والحنوشة تعسّ عليّا نهار وليل آشكون باش يحزّ عليّا؟ نقوللهم شوفو المنتدى ولاّ نجبدلهم نسخة من الخطاب؟ تي ماهو نحكيو المعقول، آش لزّني أنا يا خويا نلعب بعشايا؟

وزيد على هذا، بالله كيف تحبّو الشباب يشارك في صنع القرار وفي سياسة البلاد، بجاه ربّي جيبولي وزير واحد عمرو تحت الخمسين سنة باش ما نقولش الخمسة وخمسين أو يمكن حتى الستين... وينو الشباب في صنع القرار؟ ولاّ لازمو الشباب يهدر وبرّة ومن بعد تجي "القرارم" (جمع "قرّوم" بثلاثة نقاط على القاف) تعمل آش يظهرلها صالح لتونس "الغد"؟ زعمة القرارم متاعنا هاذم أذكى من القرارم متاع فرانسا والسويد وأنقلترا إلّي خرّجوهم للتقاعد وجابوا في بلاصتهم وزرة أعمارهم أربعين وآش وثلاثين سنة؟ كيفاش الشباب باش يشارك في صنع القرار وقت إلّي كلّ ما تحلّ الرائد الرسمي تلقى فيه أربعة وإلاّ خمسة أوامر متاع تمديد لمديرين عامّين ومسؤولين فاتو سنّ التقاعد؟ ياخي البلاد ما جابتهم كان هوما وإلاّ باش تاقف بعدهم؟ هاذي مجرّد لمحة عن برشة تساؤلات أخرى يمكن نطرحها على المنتدى لو كان نلاحظ أنّها فمّا نيّة حقيقيّة للحوار الجاد، ما كانش، وعلاش لا، أتوّة نعمل منتدى موازي وخلّي الشباب يحكي عندي على راحتو، ومن بعد أتوّة نبعثولكم الميثاق الشبابي متاعنا بالفاكس.

بالطبيعة فمّا فرق كبير ما بين الحوار متاع الناس إلّي تحبّ "تبلور" استراتيجيّة مستقبليّة تقوم على رؤى وتصوّرات متاع كلّ جيل لعصرو ولمستقبلو، وما بين الحوار متاع الناس إلّي تحبّ "تبرول" الشباب بشبه حوار باش يصلّيو عالنبي ويفكّوا علينا من المشاكل والإرهاب وما فيها باس كان يشاركو في الإنتخابات الجاية بما أنّهم بطبيعتهم ما يفهموا شيء ومسطّحين إلى درجة أنّك تنجّم بسهولة تدخّل الواحد منهم بكلّو في الشقّ متاع صندوق إقتراع. إنشالله المستقبل القريب يعطينا إشارات إلى أنّو كلامي غالط.

56 commentaires:

Ignescence a dit…

La plus grande décision qu'un jeune tunisien est près à s'y investir avec un peu de réflexion c'est le choix du salon de thé dans lequel il va passer "el9a3da m3a echhella". Je vous invite à visiter les forum de jeunes tunisiens sur internet et vous en aurez la conviction : Notre jeunesse vis dans le désespoir et dans la marginalisassions au point de tout lâcher et de baisser les bras, confiant ainsi son avenir à un tas de corrompus et de politiciens.

Anonyme a dit…

black dark:
Jebtha w jit ya trappa, allah yar7am hak elfomm... ama hat chkoun yesm3ak fi hal bled, ech 5alla elwa7ed 7atta signature mta3ou matchoufhech... kima 9olt la twalli la7noucha tdour bina... d'aprés "xxx" cheb tounsi chayeb

mandela a dit…

مسألة أخرى هنا هي موضوع الدعوة الموجّهة للشباب للإنخراط في الحياة السياسيّة للبلاد، وأنا نفهم كيف الناس الكلّ أنّو ينجّم يكون من مصلحتي الشخصيّة أنّي ننخرط في الحزب الحاكم سواء لقناعات سياسيّة أو لقضاء مآرب أخرى، أما يا خويا كيف نمشي ننخرط مع جماعة المعارضة وتولّي الصحافة بودورو تسبّلي في العرش متاع بابا كلّ يوم والحنوشة تعسّ عليّا نهار وليل آشكون باش يحزّ عليّا؟ نقوللهم شوفو المنتدى ولاّ نجبدلهم نسخة من الخطاب؟ تي ماهو نحكيو المعقول، آش لزّني أنا يا خويا نلعب بعشايا؟

tawa haka ya btb wma jech lmo5ek l3adhim ily ko mara yobher fina bil mawadhi3 il hedfa illy yetnewel fiha innou fikret la ya 5ouya...wech mda5el bizzy fil boulitik...wa5tani...wtrasili sur ecoute wla7noucha ytab3ou...
ti maw la7kouma edheka cht7eb ejjeun y5amem zid inty baba 3awnou 3al autopoliticocensure wkol 3am w7ezb eddoustour mbal3houna wa7na 3amlin kima jme3et bizanta edharb wsel lilbarlamen whoma yetnekchou lmleyka dhkoura walla enethi...
rabi yahdik ya btb...

Takkou a dit…

Que des mots sensées et tres sensées meme. Tu sais BTB ton genie est évident et ce n'est pas un article sur le journal "Attari9 Al Jadid" qui va me convaincre de la pertinence de tes opinions. Chapeau pour le post, il est tout simplement édifiant.

Big Trap Boy a dit…

@ mandela:

وسّع بالك يا منديلة، ما نيش نشجّع في شباب العلى على الأوتوبوليتيكوصنصور

القصد من الفقرة إلّي عاودتها هو تبيان التناقض ما بين الدعوة للدخول متاع الشباب لعالم السياسة والشأن العام من جهة والممارسات إلّي من شأنها أنّها تجفّل الشباب باش ياقف بحذا واحد يحكي في السياسة والشأن العام

لازم كلّ شيء بالفلاّقي؟
:)

Me7riz a dit…

C'est un excellent article comme d'habitude qui appuie là où il fait mal.
Je veux dire par ce commentaire que même un forum est beaucoup pour des jeunes qui sont encore (en 2008) obsédés par le sexe. La liberté d'expression c'est aussi pour les gens, qui, aprés le travail ou les études, font la queue pour emprunter des livres aux bibliothèques municipales, et ne pas pour avoir une Chicha.
Cherchons tout d'abord la liberté d'esprit et débarrassons-nous des dogmes, et les autres libertés vont venir toutes seules.

Der Kameltreiber, Ladeeni ولد الصحرا a dit…

زايد معاك يابغبغ ما فما غير ينجم يبرد القلب

يعطيك الصحة

Anonyme a dit…

trap je veux s'il te plait ton adresse @ 3la yahoo please please

Anonyme a dit…

chababna meskin hayer w daye3 mouch 3aref hata trk allah ykoun fi 3ounou

Bechir a dit…

قبل كل شيء، يعطيك الصحة على التدوينة هذي وأرجو أن يكون لها صدى...

حبيت فقط نعلق على موضوع "التسطيح الفكري والثقافي" متاع شباب اليوم. الحقيقة المسئلة هذي يلزم الواحد يتعامل معها بشوية حذر. موش كان الشباب التونسي التفكير متاعو أصبح مسطحاً. هوني في فرنسا انجم نقلك اللي شبابها عمال لتالي و لو بكيفية غير واضحة كان بالنسبة للمدرسين اللي يواكبوا في تعاقب الدفعات متاع التلامذة وكل دفعة تخليك تتحسر على اللي جات قبلها (مانيش نبالغ كيف نقول "تتحسر").

يظهرلي هذا راجع لبرشة عوامل منها كثرة وسائل الترفيه اللي معادش تخلي الوقت للواحد بش يتثقف، كثرة وسائل الإعلام لدرجة انو معادش انجمو نتحكمو في المعلومات والأخبار اللي نتلقاوها كل يوم ومعادش عندنا الوقت باش نحللو، نستقبلو فقط. بالطبع فما برشة عوامل وأسباب إضافية متفاوتة من بلاد لبلاد أخرى، لكن هذا ما يعنيش انو ظاهرة "التسطيح الفكري" ظاهرة محلية.

بالطبيعة موش معناها نكتفو يدينا ونستناو حتى "يفرجها ربي" وإلا أتعس، نمنعو وسائل الترفيه و الإعلام بحجة أنها سبب البلاء. يلزم شباب توا يتعلم كيفاش يتحكم هو في المعلومة وما يخليش المعلومة تتحكم فيه. يلزم يكون عندو قدر أدنى من الفضول وحب الإطلاع وما فيها باس شوية حس نقدي باش موش اللي يقلوهولوا الكل يتعدى عليه.

وقت يولي عندنا شباب كيما هكة، الإنخراط في الحياة السياسية تو يجي بطبيعته، و الحوار توا يتفرض وحدو، و ما عاد تولي فما حتى ممارسات من شأنها أنها تجفلو كيما تقول العبارة متاعك :-)

baz2x1 a dit…

Suite à ton post je suis allé jeter un coup d'œil sur ce forum. C'était pathétique. Rabbi i5allilna Tn-BLOGS C'est le seul endroit qui me donne espoir dans l'avenir de notre pays et dans les compétences des jeunes (ou moins jeunes :)).

Anonyme a dit…

والمشكل لكبير حسب رأيى المتواضع الي الفكرة في حد ذا تها با يته و كل مرة يسخنوها مريره فيل عشرة سنين خاصة إنو مشا كل الشباب و غيرهم من كتل المجتمع المدني لدولة الغد معروفين و غا طسين فيهم عندهم مد ة

Emma Benji a dit…

Hello
Je viens moi aussi d'ecrire a soit suite justement a la visite de leur site!

Quand on voit le site on comprend clairement qu'ils s'adressent a tout le monde sauf aux jeunes..
Le discours, le site, tout donne envie de vite fermer le site!

Et puis, yérhma fomék, moi aussi je n'ai jamais compris ce que voulait dire tounes el Ghab... apres 20 ans, on est encore a reflechir sur la tunisie de demain, et celle du renouveau... Zaama waktéh on va changer de voccabulaire...

Ils auraient lancé un blog ecrit comme le tien, ils auraient pu avoir au moins un jeune... mais faut etre jeune (dans la teteà pour penser a ca, mouch rouss mkalba

Anonyme a dit…

يعطيك الصّحّة فيهم جماعة دور الشّباب جاهلين و يبقاو ديما جاهلين
ماشي في بالهم اللّي لخكاية فيها منحة ولاّ
هبة ولاّ 2 كراّسات للصّغار
هذاكا علاش جايبين ما عندهم و يحاوروا في دورالشّباب في لبلايص لخرى أمّا الشّباب ما عادش تتعدّى عليه الخزعبلات

Anonyme a dit…

Ce ne sont pas les forums qui manquent (kafteji.com, mac125.com, etc.). Il faut juste libérer la parole .. et ne plus faire partie de ce groupe.

Bel Malwene a dit…

أهلا بيغ
أولاّ: و قبل كل شيئ يعطيك الصحة على هالبوست الممتاز(كنت نحضر في بوست في نفس السياق أمّا هاك حرقتني :))))
ثانيا: أنا موافقك على فكرة إحداث "حوار موازي" (بما أنّو في بلادنا السوق الموازية هي الكل من سوق الجم لبنقردان ...) لهالحوار المفبرك و محطوط في قالب قدييييم متاع لوغة كلاها السوس بالقدُمية
ثالثا: ضاهر من إختيار الوقت متاع هالحملة هاذي نوياها "الطيبة" للإستماع لآراء الشباب والأيام بينما تو نشوفو "الريزيلتا" بعد نوفمبر 2009
رابع: من بين المواضيع الي الواحد مذبيه يحكي عليهم في الحوار "الموازي" كان سهّل ربي و تعمل :) هو حكاية الجيش اللي مرعّبة 99,99 بالميا من الشباب ... وهنا نقول اللي الأجدر و أنها تولي محترفة (كيما بوطولتنا الهايلة) "بروفسينال" معناها خدمة بأتم معنا الكلمة (مش عام كرفي...ما تربح منو كان العذاب) كيما هو الحال في فرنسا مثلا ...
هي ولاّ تعرش كيفاش ... ضهرلي باش نطول فالكلام فالحكاية هذي ... خلّي تو نعملها في بوست
مرّة أخرى يعطيك الصحة على هالتدوينة

->> AntikoR <<- a dit…

Il faudra mettre en ligne un forum non officiel de dialogue pour ce pacte..

Anonyme a dit…

A BECHIR,
Thamma far9 mabin chabab mosate7 3la 5ater tilha bil play station (franssa mathalan) w chabab mosate7 3la 5ater kol may ji ya9ra La presse ma yel9a ken: sayed raiss 3mal, tounis 7a99a9it injazz, tounis t9arri9 bsayed raiss bech yched il 7okm. Yekfi annik tla7edh mada wa3y echabab illi ken fi tounis w neb 3lih rabbi w hajer w t7al mo55ou ba3d sinin mina ettasti7.

anonyme17 a dit…

@ emnabenji : tu ne peux pas si bien dire ...tounes el Ghab...Tunisie la jungle ...j'espère que c'est prémédité ... ooops je veux dire c'est pas prémédité....

Bechir a dit…

Au dernier Anonyme:

يؤسفني أني نقلك اللي الكلام متاعك فيه برشة حماس و شوية مضمون. من المعطيات اللي قدمتها في التعليق متاعك، ما فما حتى واحدة تفسر "التسطيح الفكري والثقافي".

"التسطيح الفكري والثقافي" يجي كيف نحلو جريدة نلقاو فيها صفحة كاملة ولا أكثر مليانة بإعلانات العرافين و كيف نعرفو اللي فما برشة ناس تمشيلهم. "التسطيح الفكري والثقافي" يجي كيف نشوفو اللي إلكوارجي يخلص أكثر من المهندس و الطبيب و الأستاذ و المحامي. شكون مازال عينوا في القراية بعد ما يشوف حاجة كيف هكة؟ هاو تخديم الساقين طلع خير من تخديم المخ. "التسطيح الفكري والثقافي" يجي كيف الصغار يعديوا نهارهم قدام التلفزة يتفرجوا على برامج من تافه إلى أتفه وإلا كيف المراهق يخير يتفرج في ستار أكاديمي (ولا يمشي يترفس في حفلة من حفلاتهم) على انو يتفرج على شريط وثائقي ولا يقرا كتاب ولا يدخل إلى مسرحية.

الإقتناع أن كل مشاكل الشباب راجعة للوضع السياسي يضر أكثر ملي ينفع. كل واحد باش يقول ما هياش غلطتي و باش يكمل يرقد حتى يتحسن الوضع أو يمشي يهج من بلادو. مشكلة الشباب في تونس انو شباب اناني يلوج كان على الخبزة الباردة.

بالنسبة ل"الشباب الذي ناب عليه ربي و هاجر واتحل مخو..."، نقولك، "يظهرلك" موش اللي يهاجر الكل مخو يتحل وموش اللي يقعد في بلادو الكل مخو يتسكر. هذا يتسمى تعميم، المحلول والمسكر موجود في كل بلاصة.

mandela a dit…

@BTB
bsara7a ya biggy small ettafsir mte3ek kima ta2wil mcheye5 el azher lsoura m3a9da mta3 dhikr allah il7akim...et enblis law faradhna la7keya kima 7kit'ha...chniya errol mte3na za3ma naktafiw btafsir ettari5 walla n7awlou bech nbadlouh...
big up trap

another world is possible a dit…

y'en a marre d'etre 5obziste( d'ailleurs je le suis) il faudrait que ça change.

Anonyme a dit…

@bechir
à mon avis, le "tasti7" des jeunes est dû au système éducatif.
on n'apprend aux jeunes qu'une panoplie de modèles à mémoriser contrairement aux autres systèmes (européen, américain..)où on leur apprend à réfléchir, à ^tre critique, etc

Anonyme a dit…

الشباب و الحوار معاه!


أولا ! باش إنكونو واضحين من الأول ! و الخشلات لا ! خطاب الخليفة هذا ! راهو بيعة فارغة و كي ألي يحرث في البحر! الصّلوحيات متع الخليفة إنتهت ! و الشباب ما هوش مستعد لا باش يسمع لا منو ! و لا من اي إنسان أخر ما يحملش التـــّطلعات متاعو! الشاب التونسي ما هوش إمسطح كما إتقول إنت يا سي المدير ! أما لقى طريقة باش يبعث الناس الكل ! كما الحاكم ! كما الناس الأخرى ! برى إنقولو المعارضة الي دّمها شرتلّة و ما عاد إنجم يقربها حد ! لأن التقّرب منها موش فقط خطير على الشاب نفسو إنما على العرش الكل ! شنوه الي صار بالضبط في البلاد ! ؟ بطريقة أو بأخرى تمت عزلة النخبة على الشباب و تبنى صور كبير و عالي بين الشباب و المراجع متاعو ! في الواقع شلّت حركة المراجع الشّبابية !!!!! حتى يفضى الحاكم بالشعب و عاود تأطيرو من جديد عبر المؤسسات الحزبية متاعو !!!! الي يحسب وحدو يفظلو ! لقى روحو إعوم في الشياح !!! بالعربي تعزل الحاكم على الدّورة الشبابية و ما نجمش إطّر و لا إعاود بناء النسيج ألأجتماعي من جديد !!!! الشيئ إتكسر من أصلـــــــــــو !!!!! الخطاب هذا جاء في محاولة أخيرة باش هناش ما إضمد الجرح لأنو في الواقع الخليفة و الي معاه تجاوزهم الزمن ! و الحصار متاعهم أصبح واضح للعيان …و إنا إنقول : حاصر حصارك يا خليفة…و أخطب كما إتحب !!! و على من تقرأ في زابورك يا داود.

الشباب التونسي ! هابط عليه الشئ من السماء ! من الفضائيات كي المطر ! بلوغتو و بطرق جدا علمية ! خلاّتو مشلول الحركة !! لكن فايق بالعملية ! ما عرف أش يعمل ؟ لأنو ما عندوش إشكون ينشد مع إشكون يتحاور ! إذا بدى إهز و ينفظ ….الفراغ السياسي الي تتخبط فيه البلاد …خلى الشباب يدخل في فضاء أخر خطير جــــدا ! لأنو ما عندوش حدود ؟ فضاء الأرهاب !

إذا كانو ثلاثين و هّزو السلاح في سليمان ! راهو ثمه ثلاثمية ألف واحد عندهم الفكرة !!!! هاهي المشكلة الكبيرة الي لازم على النخبة إتواجها !!!! خطاب الخليفة هنـــــــــا ما عاد عندو حتى قيمة لأنو فارغ و ما هوش قادر باش إواجه الصّناعة متاعو …الأرهاب كان نتيجة الهزّان و النفضان متع الخليفة …الي ما عندوش رأية واضحة لتونس …بل حاجة وحدة التمسك بالملك و على حساب مستقبل البــــــــــلاد الكل !!!

الحاكم اليوم ما هوش قادر على حتى شيئ ! و محاوالة تغير التغير بيس ما هيش ناجحة بالمرّة و يستحيل إنو باش إنجم يخلق خطاب جديد إصلّح بيه الجرّة المكسّرة ….الحاكم إنساه !!!

المسؤولية اليوم على عاتق النخبة التونسية ألي لازمها تتخلّص أولا من الخليفة ! من السبب !!!! الخليفة هذه أصبح طرف من المشكلة و ليس من الحل !!!! حجر عثر أمام الشعب التونسي بكامله !!! على النخبة النّزول ألي الحلبة و تصّدر للمواجهة السياسية !!الدّخول في كل الحوارات مع الشباب !!! بذلك إتصير عملية تفريغ كـــــــــــــــاملة للشحنة الي والعة في الشباب متاعنا !!! المتصّدر الأول لهذا الشيئ هم الطلبـــــــــــة !!!! المحرّك الوحيد لأي حوار شبابي ….في العملية هذه باش إتصير الأمـــــورتسيمون الي حاجتنا بيها !!! الشيئ لازمو إصير خارج التأطير متع الحاكم …المطلوب منو …إهز فقط إيده على الناس الي قادرة باش تتحرّك …هذا لو كان جاء الحاكم يفهم !! و لكن للأسف …الحاكم الي عندنـــــــــــــا …فاقد للشرعية متاعو و معزول و ما إنجم يثبت وجودو للعالم …بقمع أي نفس تحديثي أو تجديد للعمل السياسي ! بــــــــــــــلاد محرّمة فيها السياسية …راهي إتولي ملعب متع مافيات !!! و هاهي النتيجة الي أوصلنــــــــــــــالها في جرّة التخلويض و الهزّان و النفضان .

إذا أنا إنقول : علي الشباب أن يبحث على أعلامه !!!! أولا !!! و على النخبة أن تقترب منه و تمد يد المساعدة …على الأنتاج الثقافي أن يتبنى مشاغل الشباب و على الكاتب أن ينقل الحقيقة …على المحامي أن يقف مع العدل ! على الطالب أن يبوح !!!!! على تونس أن تثور !!!!! على تونس أن تثور من أجل حرّيتها ، كرمتها و مستقبلهــــــــــــــــــا !!!! ثورة تأتي على الحقد فينا ! ثورة تأتي على القهر ..على القمع فينــــــــــــا ! ثورة ترمي بالكره ، بالخبث بحرا ….ثورة تأتي على السّكينة فينـــــــــــا !!!!! تأتي على الّّــــذّل فينا !!!!! شباب و ليس بثـــــــــــــــــــــائر !!!! ليس بشباب
قاسم

Bechir a dit…

@Anonyme

Le système éducatif joue, certes, un role principal dans le forgment de la personnalité des jeunes. Mais il n'est pas le seul acteur. D'autres acteurs, comme la famille, les médias... jouent des roles au moins aussi importants.

Une socièté qui compte uniquement sur le système éducatif pour façonner son élite et néglige les autres acteurs est une socièté boiteuse et elle finira par tomber un jour.

Dans notre cas, non seulemnt la famille et les médias ne complètent pas le travail du système éducatif, mais ils pronent des valeurs totalement opposées aux siennes (la vénération et le respect des gens sont fortement liés à ce qu'ils ont dans la poche, pas dans la tête) détruisant ainsi tout le travail fait par ce système (aussi petit qu'il soit).

Dans ce contexte, un formidable dialogue fait avec le célèbre savant Egyptien Farouk Al-Baz me semble décrire parfaitement la situation dans la Tunisie et plus généralement dans le monde Arabe.

Anonyme a dit…

@Bechir
tu as raison, j'ai ommis de dire "en partie" dans mon commentaire.
il y a aussi le problème de l'identité qui n'aide pas non plus les jeunes à se situer.

Anonyme a dit…

@Bechir,
je n'ai pas pu accéder au site du "formidable dialogue".

Bechir a dit…

@Anonyme: Essaie ce lien là:

http://jp.youtube.com/watch?v=i3V4gABc598

Anonyme a dit…

meme si je fais partie des enfant du "changement"..ton analyse m'a soulagé et surtout honoré..Il y a certains blogueurs notamment tarak kahlewi qui vivent dans une démocratie et loin du systeme tunisien..Mais ça ne les empeche pas de recourir a la langue de bois pour maquiller les vérité..ces gens la ne sont que la version soft d'Ali Ben Nsibb..

Anonyme a dit…

@Bechir
j'ai essayé mais la bachée s'est interposée!

Marouène a dit…

cher trap boy
ça sera mon premier comment ici ( et j'espere qu'il ne sera pas le dernier)
au début je te felicite pour la maniere avec laquelle tu as aborde le sujet ( quoique , a mon avis, tu es tombe dans l exces de l'ironisme) mais je veux attirer ton attention que la jeunesse elle meme est tres suffisante, si tu vois les partis politques a l'occident ( qui je ne sais pour quelle raison , est toujours pris comme reference?), le nombre de jeunes adherents est en croissance , je peux ne pas avoir le meme avis que toi mais je te respecte , sans tomber dans le denigrement et les comerages ( also known as "Ettanbir")
notre jeunesse ne vit pas dans le desespoir, ni dans la corruption, et si tu mentionne "el tastih" intellectuel et culturel ( je n ai pas trouve de qualifiqatif adequat!) c est a la jeunesse meme de se cultiver, de batir une propre personnalite( et je trouve ta comparaison avec la jeunesse americaine un peu hors sujet, anyway ça c est un autre crenau...)
c est trop demande d avoir le beurre et l argent du beurre....c est a la jeunesse meme de creer sa propre idendite, et non d attendre d etre etiquetee, puis pleurer sur son sort ...
et avant toute chose, etre patriote ne veut pas dire etre "khobziste", il faut etre fier d avoir une patrie

a bon bloggeur, salut :-)

Anonyme a dit…

Ya3tik issa7a ya btb,
je suis allé voir ce "soi disons forum des jeunes , bon, je ne vois pas aucune trace d écriture spontannée de nos jeunes tunisiens, je pense que chaque post dans ce forum a du avoir 3 signatures des dirigeants de dar ichabéèbe et ta3rif bil imdha fil baladiyya avant d être posté 3al forum.
d'autre part j ai pas vu de 7iwar càd i5tiléf fil 2raa2, c comme ci ichéèbeb il koll 3ala ferd kilma "I7na m3ek ya m3allem zaghloul".
et pkoi cette limitation d ages ya5i, qcq un agé de 30 ans et qcq poussiéres mahouch jeune ; de plus chnowwa i7ses il 50.000 battal métriza joghrafiya il a3marhom fo9 it 30 yal9aw rwe7om ma7roumine
mil moucherka, ya5i m3a chkoun ma7soubine hadhouka?

Anonyme a dit…

el7iwar lih asbeb 7atta lili fet 3mor echabeb!
1-je ne crois pas ke c un pur hasard eli3len 3an ta5fidh l'age des electeurs au 18ans et el5iwar m3a echabeb
2-echabeb ken dima howa elbhim el9sayer ely iji yerkib 3lih pour des raisons politiques ma3roufa..
3-el7iwar lih adeb m3a echabeb min ghir kilmet "7atta" mte3ik

عربي وبس a dit…

مشيت سجلت كيف الناس الملاح قلت واحد يعطي رايو
كتبت 2 مواضيع و 3ردود ماتنشر حتى واحد فيهم
تفو على ز* ام الطحين
خوكم باش نهج... العيشة بلاش ديمقراطية عيشة نيا***ة حاشا من يسمع
قالك حوار في كنف الحرية
وانا صدقت عاد ماخص عقلي...

Der Kameltreiber, Ladeeni ولد الصحرا a dit…

يا سا العربي و بس

يا ولدي برد دمك ووسع بالك راك مازلت صغير و موشوباهيلك الغش, سيب عليك يا ولدي من الديموقراطية, راهي رجس من عمل الشيطان


مابيناتنا: شي ينطق ز**** أم الحالة الكلبة

Anonyme a dit…

Ya BTB billahi winou el3ib ki Elgrarem ychedou fi blasethom. Mahom yfidou fel bled bel tajrba el3ami9a mta3hom. w daherli mahma kan khir melli yjiw jma3a debutant ma fahmin menha chay ydakhelouha ba3adha. Ma choftech el garroum Jaques Chirac jloudou tetchalfa7 w howa mazal ched maham riaset el jomhoriya 3ala a7sen wajh. Walla elgarroum John McCain elli y7awes fessab3inet w mazal yallah bech yetwakel 3ala Allah w yched erriasa. Winou el 3ib??? Mohom As7ab tajrba, eyy khalli el bled testfad men tajarebhom!

zabratfromgeneva a dit…

يا ترابا حشاوهالك الخوانجية متاع تونس نيوز و حطولك مقالك .ايا انستك ببوشوشة.تاو نوصيهم يسايسوا عليك...لوووووووول

mandela a dit…

incroyable... ma a9al dir rab 7yehom hal 5wenjeya mta3 bezzi ti maw nabbah 3la rabbkom ma3adech te5dhoulou les sujet mte3ou wthabtouhom fi nachriya etta3issa mte3kom... ya trap la bodda an no9ima 3alayhom al 7add awled charmouta mte3 5wenjiya nyouz

Anonyme a dit…

7assen mant9ik..elklem el5ayeb c a la portée de tt le monde..

Anonyme a dit…

c a mandela

tikaaa a dit…

bon ... puisque tout le monde igoule ... moi aussi bech ngoul:
borjouleya et franchement la democracie c'est pas le probleme, la voix du peuple, tout le monde s'enfout. le probleme c'est l'bhema (la connerie) et l'argent, ou devrai je dire le manque d'argent ... mais franchement l'une explique l'autre.
moi franchement quand je discute avec certains "JEUNES" je me pose la question est ce normale que des cons votent de la meme facon que les moins cons!!! faut trouver un moyen de regler ca au depart et on verra pour le reste.

haythem a dit…

شكرا على الموضوع.

أقول لمن دعا للحوار:

أكيد أنا رقي تونس لن يتحقق بقيادة فقدت الثقة و لم تعد تتمتع بالمصداقية، كيف لا وما جاء في بيان الـ7 من نوفمبر لا يطبق:

1/ "فلا مجال في عصرنا لرئاسة مدى الحياة"/:
هاهي الرئاسة مدى الحياة مكرسة اليوم بمن وعد بعدم تكرار العمل بها.و خير دليل على ذلك أنا هذا الميثاق الذي سيصدر عن هذ الحوار سيناشد الرئيس بالترشح لإنتخابات 2009

2/"وسنحرص على إعطاء القانون حرمته فلا مجال للظلم والقهر كما سنحرص على إعطاء الدولة هيبتها فلا مكان للفوضى والتسيّب ولا سبيل لاستغلال النفوذ أو التساهل في أموال المجموعة ومكاسبها ."/:
كيف لا و التونسيون يراون ويسمعون بتجاوزات المقرابين من أل الحكم ...كيف لا وأهالي الرديف يعيشون الظلم و القهر و يتم التكتم على ما يتعرضون له منذ 4 أشهر....و لمن يريد المشاهدة:
http://fr.youtube.com/watch?v=3qG-lpoqVuo&feature=related
أكيد لن تستطيعوا المشاهدة إلا من خلال البروكسي فالموقع الأشهر في العالم محجوب على التونسيين وهي عاينة أخرى لممارسات السلطة.

فطبقوا بيان الـ 7 من نوفمبر و طبقوا الدستور الذي يعطي للتونسيين جميع حقوقهم و الذي يضمن الحريات الفردية و الجماعية.

راخصوا للأحزاب كلها بدون إستثناء، راخصوا للقنوات و الإذاعات التي تقدمت بطلبات منذ سنين بدون إقصاء، إفتحوا للشعب التونسي التلفزة العمومية تـ7 التي يدفع لكم من جيبه ميزانيتها لتعبر عنه و ليس عن الحزب الحاكم ومن والاه....

أبدا لن تستمعوا لنا فهذا ليس سوا "ذر رماد على العيون" لكن شباب تونس سيصل عن قريب إلى الـحرية من خلال العمل السلمي...كما يعلمنا شباب الرديف..

tikaaa a dit…

la democracie est un luxe ... faut pas considerer ca comme le pain quotidien... puisque le pain quotidien c'est d'abord le pain et ensuive vient un peu le quotidien.
qu'est ce qu'on veut faire avec la democracie... finalement que des idees vagues du gtenre... nous voulons la liberte' de penser la liberte' 'ecrire ... un journalisme libre !!! franchement ca me fait un peu rire... avant tout ca nous avons besoin d'une education .. une bonne education avant tout.
et pour le reste ca viendra tout seul... faut jamais oublier que les grandes democracies dans le monde se sont faite au bout de centennaire de travail et de "EDUCATION" et d'apprentissage et de test et d'echecs et de reussite... l'exemple francais en est une preuve eloquante ... personne ne peut critiquer la democracie francaise (ou bien il n'a qu' a critiquer tout le monde dans ce cas) et pourtant pour ceux qui connaissent un peu leurs histoires ils peuvent voir comment ca s'est fait... 200 durants lesquel : apparition de penseurs geniaux, revolution sanguinaire, une guillotines de plus en plus performante, et puis un dictateurs des plus celebres,....
moi je pense qu'il faut cibler des trucs plus accessible, la democraci est une gros mot a mon avis, c'est un concept inexat, (on ne trouve jamais un pays 100% democratique)et de ce fait il demeure un peu (ou beaucou) floue.
notrer guerre est contre la connerie et pour une education qui prend en consideration les chaines de TV merdiques, les chansons ou plus globalemet, l'art a chier.
je usis tres critique de l'etat actuel de la corruption en tunisie mais je ne serai jamais pour une democracie ou des cons guideront le pays, apres avoir danse' sur les chansons de 7ou7ou ou de foufou ou je ne sais quelle chanteuse libanaise.

Anonyme a dit…

la democratie c avec un T..si on ne sait pas comment l'ecrire c normal qu'elle nous parait "une gros mot"...non! on dit un mot..pas comme en arabe kalima..alors, cessons de penser en arabe et de s'exprimer en fr. car la democratie c pas arabe..

tikaaa a dit…

wallahi ya "anonyme" ghlebtni... democratie c'est avec un T, et il faut penser comme nos seigneurs ... siedna les francais.... bravo.
mmmm tres joli point de vu

tikaaa a dit…

on dit "qu'elle paraisse" mouch "qu'elle parait"

(mouch enti barka kessa7)

Emma Benji a dit…

Hello
Il y a eu un article dans Tunis Hebdo d'aujourd'hui qui parle de pacte jeunesse et qui te cite... pour dire qu'il faut prendre exemple sur ce que tu as ecrit!
:-)
L'as tu vu?

Sinon as tu eu mon mail?

Anonyme a dit…

a tikaaa
ta remarque est juste dans un seul cas c'est lorske le verbe paraître a le sens de "briller""se distinguer" ou se" faire remarquer"..sinon et dans le cas ou le verbe a le sens de sembler,avoir l'apparence de..on dit par exemple:Il paraît que vous avez tort ;-) cordialement-l'anonyme

tikaaa a dit…

je ne veux en faire un forum de langue et de grammaire... l'anonyme, tu dois savoir que c'est un subjonctif ... ne force pas trop dessus... tu fais erreur. pour le reste j'aurai aime' qu'on critique mon point de vue et non pas mon vocabulaire et orthographe... a la fin "s" ou bien a la fin "e"...
arretons de se la jouer plus doue's que les autres ... allah ghaleb ... a7na Hakka (comme dirait l'autre!!!) je m'excuse si la discussion a devie' ainsi ...

je voulais juste suspendre .. et que Dieu soit avec moi.
merci

Anonyme a dit…

@ tikkaa
1-c bien dommage..on peut tjr apprendre l'un de l'autre..et de toi j'ai appris k'on peut accepter la critik(ta premiere reponse.)sans etre véccé..
2.najmo nadherbo 3asfourin b7ajra we7da!ken 3asfour elfikra tar,9a3delna 3asfour elogha..
3-rabbi m3ak we.....m3ak.
cordialement

Anonyme a dit…

مسألة موقع الحوار مع الشباب ساهلة و ما تستاهلش التعقيد هدا بكله ... شوف كيفاش اختارو اللي باش يعمل الموقع و قداش اعطاوه فلوس ... و البقية الكل حديث زايد لانه المنفعة منه تمت

خليّل a dit…
Ce commentaire a été supprimé par l'auteur.
خليّل a dit…

حبيت نساهم ياخي ردوني كاذب و ناشر للفتنة و ما نحبش تونس
http://7kayet.blogspot.com/2008/04/2008.html

sweat a dit…

قبل كل شي يبدو إنّك ماكش ملم بمبادرة الحوار مع الشباب وتفاصيلها كيما يلزم هاذاكا علاش التعليق نتاعك ماكانش مقنع وفيه برش إسقاطات.وباش نبدى معاك وحدة وحدة.
قبل كل شي موش المسؤولين على دور الشباب برك هما اللي نظموا هالمبادرة وموش دور الشباب بركا هي الفضاءات اللي إحتضنتها. المبادرة هاذي ساهمت فيها الأطراف الكل وإنتظمت في فضاءات متعددة كيما دور الثقافة والمعاهد والمدارس الإعدادية ونوادي الأطفال وغيرها. هاذاكا علاش ربطك الانطباعي والآلي بين دور الشباب ومبادرة الحوار مع الشباب ماكانش في محلو وكيف مايقولو ناس قبل هذا كلام غايب شطرو.
حاجة أخرى، تفسيرك لمبادرة الحوار مع الشباب كونها ردة فعل على تخونيج الشباب ظهرلي تفسير فيه برشة تسرع وتسطح، لعدة أسباب، منها ان التخونيج اللي تحكي عيه ظهر كمجرد حالات إستثنائية في تونس وما وصلش الى مستوى الظاهرة لان الاسباب متاعو موش موجودة في تونس أصلا (بالمناسبة حاول باش تشوف التأصيل المفهومي متاع عبارة "ظاهرة" ) ونزيدك زياده الحالات هاذي ماكانتش ديما مرتبطة بالواعز الديني بل ارتبطت في عمومها باسباب موضوعية ممكن تتوجد في أي بلاد.
نمشي معاك أكثر من هك لو فرضنا أن التخونيج والنزعات المتطرفة موجودة وبالفعل ولاّت ظاهرة. هاذي ظاهرة عالمية وما يخفاش عليك تونس بلاد مفتوحة على العالم وc'est normal باش تتفاعل مع الوضع الدولي. وعلى كل حال السياسة متاع بلادنا فيها برشة إعتدال وماناش باش نوصلو للي وصلتلو برشة دول أخرى ونحمدو ربي على الأمان اللي نعيشو فيه. أما خير ولا تولي ماعادش تنجّم تمشي تجيب خبزة من عند العطّار.
من جهة أخرى الظاهر فيك نقّيت كان الكلمات اللي تساعدك من "الخطاب" ومن "كلمات الحوار" واللّي تتماشى مع رايك المسبق كيما "نبذ التطرف" و "المظاهر الدخيلة" في حين أن منابر الحوار إطّرقت للمحاور الكل اللي تهم الشباب كيف الرياضة والصحة والبطالة والتعليم والعنف اللفظي والهجرة ... ويبدولي أن العلاقة اللي ربطها بين الإرهاب والتطرّف الديني وما بين الحوار مع الشباب ماتنمّش على برشة ذكاء خاصة وأن منابر الحوار والاستشارات الشبابية ماهيش حاجة غريبة على بلادنا.
نمشي معاك توّه لحكاية الحرية والالتزام وكيفاش مقلقك الالتزام اللي جاء مرتبط بالحرية. إنت الظاهر فيك عند ك مشكلة مع المفاهيم. على خاطر لو كان تحل أي كتاب أو ترجع لأي دراسة تعرّف الحرية تو تلقاها مرتبطة بالالتزام adhérisation على خاطر الحرية بدون التزام تولد الفوضى والالتزام المقصود بيه هنا الالتزام بآداب الحوار وتجنب الثلب ويظهرلي هاذي أمور مطلوبة في أي حوار باش يكون بناء وهادف.

Big Trap Boy a dit…

@ sweat:

قبل كل شيء مرحبا بيك في حوشي

يبدولي أنّك إنتي زادة ما قريتش الكلام متاعي مليح وأسقطت عليه معاني موش موجودة فيه، على خاطر أنا في بالي مليح بأنّها دور الشباب ماهيش هي إلّي تشرف أو تدير في الحوار متاع الشباب هذا، أما إلّي حكيت عليه هو المساهمات متاعها على الفوروم متاع الحوار، بحيث أنها كانت أوّل من عبّى المنتدى بالتعليقات الخشبيّة وأمضاوها بأسامي دور الشباب بيدها، يعني دور الشباب هي إلّي تتكلّم ماهوش الشباب. بالطبيعة ماهيش كان دور الشباب شاركت أما مشاركتها كانت زايدة وسخيفة في محتواها

بالنسبة للعلاقة متاع الحوار بحكاية التخونيج و"نبذ التطرّف" مانيش أنا ولاّ إنتي إلّي باش نفتيو فيها، ومسألة كونها الحكاية هاذي أصبحت "ظاهرة" ولاّ مازالت ماهيش مهمّة برشة، على خاطر ماهوش ضروري باش يوصل عدد المتطرّفين لخمسين في الميا من الشعب باش تولّي مشكلة، وكيما شفت، يكفي مجموعة متاع 20 متخلّف باش يحلّولك بوبلي في البلاد، وهذا لازم الدولة تقاومو بأساليب أخرى بخلاف الأمن والقوّة، وهو أمر مشروع وماهوش عيب

"دايور" كيف قلت أنها من بين المحاور متاع المنتدى فمّا مواضيع متاع نبذ التطرّف والمظاهر الدخيلة، هذا ما يعنيش أنّو ما فمّا كان هاذاكة، وإنتي تفهم بالعربي مليح تبارك الله وبالتالي تعرف آش معناها "من بين"

أنا كيف نقول أنها المبادرة هي ردّة فعل على الظاهرة هاذي مانقصدش أنها حاجة غالطة، بالعكس، الحوار جاء حسب رأيي متأخّر شويّة وكارو صار قبل، لكن النقد متاعي ماهوش لمبدأ الحوار ولكن لأساليب وآداب الحوار ما بين ظفرين

ما نيش باش ندخل في حكاية سياسة بلادنا هي الإعتدال على خاطر عندنا حاجات فيها إعتدال صحيح أما زادة عندنا حاجات أخرى فيها سياسات "ما تعدّلش" جملة، وكان على حكاية الخروج باش نشري الخبز فهذا ماهوش أقوى طموح إنّجم نوصلّو في حياتي، يعني ميسالش خلّيني نطلب أكثر شويّة من الحق في الخروج باش نشري الخبز من عند العطّار، ما فيها باس

أما بالنسبة للمسائل الإصطلاحيّة متاع الحريّة والإلتزام فإنّك ما لازمكش تقرى كلامي الكلّ قراءة "علميّة"، على خاطر العلم مثلا ما يعرفش آشنوة معناها "كميونة زرقاء متاع حوار"، وبالتالي راهو لازمك تستانس على الأسلوب متاع المدوّنة هاذي باش تفهم إلّي موش كلّ شيء مقصود بيه المعنى الحرفي للكلمة

على كلّ حال نشكرك على نقاشك الهادئ ورغبتك (أوّليّا) في الحوار المتّزن والمحترم بالرغم من اختلاف الأفكار، أما بالله أعفينا المرّة الجاية من عبارات من نوع "كلامك ما ينمّش على ذكاء كبير" على خاطر موضوعنا ماهوش في الكلام آش ينمّ وآش ما ينمّش

على كلّ حتى كلامك راهو ينمّ أما مانيش باش نقلّك على شنوّة
:))

Anonyme a dit…

يعطيك الصحة على هالبوست الممتاز
Creation site web Tunisie